11:23 ص

قصيدة | أيا غزة .. صبراً


في الثالث عشر من شهر الله المحرم .. وبعد حصار وتضييق طويل على قطاع غزة .. قامت اسرائيل بإغلاق تام للمعابر، وإيقاف الطاقة الكهربائية والوقود عن الوصول إلى قطاع غزة، فتضاعفت البلايا على إخواننا في قطاع غزة وقيادتها من حركة حماس الإسلامية  .. فجاءت هذه الأبيات :
 
قالوا لماذا شعار الحزن ترفعه * وكيف تزعم أنا "الجبن والخور"
ألم تر الدول الكبرى تقدرنا * وان إعلامنا في الأرض ينتشر
ألم ترانا إذا مالقصف طاولنا * سقنا البيانات إن الشجب معتبر
ويوم غزة عنها القوت قد قطعوا * صحنا جميعاً: لماذا تنشر الصور


لاتنشروا صوراً للجوع ينهشهم * لاتنشروا خبراً عنهم له أثر
لأنكم إن نشرتم بعض محنتهم  * أثرتم الناس، والإرهاب ينتظر
فلتنقلوا صوراً للبحر زاهية  * أمواجه وعليه الناس تنتشر
فلتنقلوا صور الأفلام منتجة  * بأحسن الحبك فيها الماء والشجر
فلتنقلوا صور الحسناء عارية  * أوشبه عارية تزهو وتفتخر
***
أواه غزة هذا حال أمتنا  * تقاد للذبح والجزار يفتخر
فلاتصيح ولا تبدي مقاومة  * لأن قادتها للهو قد نفروا
وصار واحدهم يلقي ملامته  * يقول : من يقصف المحتل "منتحر"
صبراً أيا أهلنا فالله ناصركم  * و لو تخاذل كل العرب وانكسروا
 
13 / 1 / 1429 هـ
الرياض