4:05 م

مؤتمر الإبداع التقني في العمل الخيري | فوائد منتقاة





حين نتحدث عن التقنية، فإن من المهم أن ندرك في العمل الخيري أننا أمام جيل جديد، مختلف عن الأجيال السابقة له.
وقد أحدثت التقنيات لهذا الجيل كثيراً من التغييرات، ولا زالت تحدث تغييراً آنياً.
 لهذا فإن من المهم أن نعرف مواصفات ذلك الجيل، وكيف نتعامل معه، وكيف نوظف هذه المعرفة لتحقيق النفع له وللعمل الخيري في آن واحد.
ويلاحظ - إشارة إلى تداعيات ذلك على الواقع -  أن التجربة الحقيقية للطعام - مثلاً - باتت موجودة في تصوير الطعام، ونشر الصورة في شبكات التواصل، وانتظار ومتابعة التعليقات على تلك الصورة، أكثر من كونها في تناول الطعام بشكل مباشر، وهذا يسري على الكثير من الأمور الحياتية الأخرى.

كما أن هذا النوع من الإدمان الإلكتروني أشاع مفهوماً جديداً في العالم وهو : ( مراهق بدون سيارة ) حيث بات المراهق يتخلى (اختيارياً ) عن ركوب السيارة لما تتطلبه من التركيز على الطريق والسيارات، ويفضل ركوب الباصات ووسائل النقل العام، ليتسنى له استخدام الجوال خلال مدة التنقل.
مواصفات الجيل الجديد من الشباب:
- من السهل صرف انتباهه.
- يشعر بالملل طول الوقت ( لا يمكنه البقاء أكثر من 3 دقائق دون النظر في الجوال).
- مهووس بالتقنية.
- يؤمن بـ OCD  وتعني : تعدد المهام في نفس الوقت،  فهو يأكل ويتصل ويلعب في الوقت ذاته.
- أبطاله من نوع جديد ( صغار، أذكياء ،....)
السبب :
- قوة الألعاب ( تقدم تحديات متعددة، خلال فترات قصيرة للمستخدم، وتعطي مكافأة فورية فور الفوز)
- إعادة برمجة المخ ( الإشعار بالسعادة مع كل تحدي تتجاوزه)
- مركّب (DOPAMINE) وهو مركّب ينتجه المخ حال تحقيق النجاح ولو صغر وهو أشبه بالإدمان.
- ثورة أسلوب الألعاب ( صار كل شي في حياتنا بأسلوب الألعاب)، ولهذا تحولت جملة من البرامج التلفازية إلى أسلوب الألعاب، وذلك مثل ( عرب آيدل.....) ونحوها.
ماذا نفعل؟
علينا أن نستخدم مبادئ اللعبة لجذب المستخدمين وحل المشكلات، وحتى يمكننا خلق بيئة الألعاب في ممارساتنا الموجهة لهذا الجيل، فلابد من وجود (ثري إف  F3) وهي :

  • التغذية الراجعة   FEED BACK 
  • الأصدقاء FRINDS   
  • المتعة FUN    

ويلاحظ أن التويتر والانستقرام والسناب وغيرها من شبكات التواصل تستخدم هذه الثلاث بشكل فاعل، ولهذا استطاعت تحقيق نجاح وذيوع واسعي النطاق.
بل إن  شركة المطاعم الشهيرة (دومينز بيتزا) قامت باللعب على هذا الوتر!
حيث استخدمت برنامجاً مصمماً وفقاً لمنهجية الألعاب لتشكيل البيتزا عن طريق الإنترنت، وأصبح  إقبال الشباب على هذه الخدمة كبيراً، بل باتت الشركة تختار أفضل العملاء في تشكيل البيتزا لتعرض عليهم إمكانية توظيفهم في الشركة في مجال التميز هذا.

كانت تلك خلاصة أحد أوراق العمل المقدمة في المؤتمر المقام بدولة البحرين في 27-12-1436هـ الموافق  10-10-2015م
وللحديث صلة بإذن الله تعالى ،،،


قيّدها /  محمد بن سعد العوشن