9:11 م

عش لحظتك الحاضرة



من المفاهيم الجميلة والمجربة والمفيدة: أن تستمتع باللحظة الحاضرة.
 كنت مع احد المشايخ قبل سنين متطاولة في زيارة لمعرض الكتاب ب(دولة البحرين) آنذاك، مملكة البحرين حاليا، وقد خرجنا من الدمام مصطحبين معنا ترمس الشاي لكي نشربه في الوقت المناسب.
 وكان الشيخ حفظه الله ولا زال من عشاق الشاي- وفجأة وأثناء دخولنا في أحد الدوارات وقع لنا حادث مروري يسير جعلنا نقبع في سيارتنا ما يقارب النصف ساعة بانتظار رجل المرور ..
وكان ذلك وقت الظهيرة، والشمس حارة، فلم يكن بد من استغلال الوقت المتاح، والبقاء في السيارة.
فأخرجنا ترمس الشاي من حقيبته، وأمام نسمات مكيف هواء السيارة ، بدانا في تناول الشاي وتبادل الاحاديث..والتعليقات الساخرة.

 وكان ذلك محط استغراب بعض الموجودين من القوم اللذين تعجبوا من استمتاع هؤلاء الركاب بتناول الشاي وكان شيئا لم يكن!
مفترضين أن المرء في حالة كهذه مشغول بالتحسر، وانتظار إنهاء المشكلة.

والحقيقة- من وجهة نظري-  أن هذا السلوك  بالاسترخاء وأخذ الأمور بالسعة هو التصرف الصحيح.
ولهذا كنت أكرره بين الفينة والأخرى..

ففي مرة أخرى .. وجدت نفسي في ازدحام شديد عند الجسر المعلق، و وجدتني مجبرا على الوقوف طويلا ثم التحرك لأمتار يسيرة..
فلم يكن بد من الاستمتاع بالزحام، فأخرجت ترمس القهوة وتميرات كانت معي وبدأت مستعينا بالله في تناول القهوة الصباحية.. متلذذا برائحتها الزكية وطعمها المتميز.

وكان والدي -حفظه الله - ولا زال ..
إذ ذهب من الرياض للمنطقة الشرقية، توقف في منطقة (سعد) لتناول القهوة، ثم انطلق.
 ثم توقف بعد ساعة ونصف لتناول الإفطار، ثم أكمل مسيرته بكل هدوء إلى الدمام..
فيمرّ عليه الطريق ممتعاً
ولا يشعر بأنه واجب يتعين الانتهاء منه سراعاً.
وطالما قال لي : يا بني .. أنا ذاهب في هذه الرحلة من أجل الاستمتاع والاسترخاء ..
فلم العجلة؟

 يُقال أن أكثر الناس سعادة هم ليسوا أشخاصاً ليس لديهم مشاكل - فالجميع عندهم ما يهمّهم ويشغلهم في حياتهم - وليسوا بالضرورة أغنياء أو حتى أصحّاء بالكامل، إنما من يستطيعون الاستمتاع بالتفاصيل الصغيرة ويكونون ممتنين لما لديهم في الوقت الراهن. ( وفقا لمدونة: سلة رمان)

أيها القارئ الكربم.
استفد من اللحظة الحاضرة، استمتع بها، وتخفف من المشكلة ووظفها إيجابيا.
لا تؤجل المتعة لوقت آخر، بل استثمر الفرصة التي جاءت من غير تخطيط، وخاصة إذا كنت أمام مشكلة ليس لك فيها يد، ولا يمكن تجاوزها إلا بالصبر والحلم وسعة البال.
 تمنياتي لك بوقت ممتع ومفيد.