1:31 ص

تعليق على كتاب : ابدأ بالأهم ولو كان صعباً



يحتوي كتاب براين تريسي على 21  طريقة ناجعة للقضاء على التسويف وإنجاز العمل بأقصر وقت.
ويوضّح المؤلف أن الوقت المتاح لكل واحد منا ليس كافياً لأداء كل ماهو مطلوب منه، وأن الناجحين لا  يفعلون كل شيء وإنما يركزون على المهام ذات الأولوية العالية، مشيراً إلى أنه إذا كان واجباً عليك أكل ضفدع حي خلال اليوم فإن المبادرة بأكله سيحقق الراحة والرضا لأنك فعلت الأسوأ ، والأصعب، وكل ماتبقى فهو أيسر وأسهل. معتبراً (الضفدع) = المهام الأصعب والتي يتم تأجيلها والمماطلة في تنفيذها.

وقد أتممت قراءة الكتاب يوم الأربعاء 16- 7- 1433 هـ  أثناء سفري بالطائرة ذاهباً من الرياض إلى المدينة المنورة للمشاركة في حفل الزواج الجماعي بالمدينة المنورة واستلام درع التكريم من سمو أمير المنطقة ممثلاً لمؤسسة محمد وعبد الله إبراهيم السبيعي الخيرية

والحقيقة أن الكتاب رائع جداً
وبرغم أن الكتاب يأتي في حجم صغير، وصفحات قليلة مقارنة بباقي كتب براين تريسي إلا أنه برغم ذلك  ليس من الكتب التي يمكن تصفحها على عجل، فهو "صعب القراءة" !
ذلك أنه يدفعك للتفكير بعمق في ممارساتك اليومية ، وآليات التعامل مع الحياة ويجبرك على أن تأخذ القلم لتكتب رأياً أو فكرة أو تبدى اعجاباً ، وتصفق للمؤلف حيناً وتقرر قرارات كثيرة ويبقى الشيء المهم هو: 
" وماذا على نطاق الفعل؟ وهل ستلتهم ضفادعك فعلاً ..

شكراً براين على هذا الإبداع ..

 @binoshan