3:02 م

درر مقتبسة من كتاب " نقطه التركيز"


بين يديكم شيئاً من الدرر الرائعة التي اختصرتها واقتبستها لكم من الكتاب الرائع " نقطه التركيز" لمؤلفه المبدع دوماً : " براين تريسي"
* (كل إنسان عظيم أصبح عظيما، وكل إنسان ناجح أصبح ناجحا بقدر ما وجد كل إمكانياته إلى هدف واحد على وجه الخصوص). أوريزون سويت مارون
* يمكن أن تحدث تحسيناً هائلاً في جودة حياتك الإجمالية بشكل أسرع مما تتخيل.

وكل ما تحتاج إليه هو:
        1. الرغبة في التغيير
        2. التصميم على اتخاذ خطوة نحو هذا التغيير
        3. الالتزام بممارسة السلوكيات الجديدة.
        4.الاستمرار والمثابرة لحين تحقيق النتائج.

* قم بحصر كل الأعمال التي تعملها ثم اسأل نفسك:
     لو لم أكن أفعل ما أفعله . فهل كنت سأفعله مره أخرى؟

* ضع لنفسك أهدافا (للعمل، للأسرة، للصحة، للمال .. )
ثم قارن ما تفعله بأهدافك وفقا لنظرية الرباعية (أكثر من أشياء مفيدة، قلل من أشياء غير مفيدة، أفعل أشياء جديدة، توقف عن أشياء حالية).

* ما تتقاضاه يتحدد بناء على جوده وكمية النتائج التي تحققها في إطار مسئوليتك.

* اقض المزيد من الوقت في عمل المزيد من المهام ذات القيمة الأعلى وفوض كل المهام التي تحقق أقل قيمه أو ألغها أو قلصها.

* إذا لم تكن راضياً عن أي جانب من جوانب حياتك فردد على مسمعك قولك (أنا المسئول) ثم انشغل في محاوله تغييره.

* تعامل مع نفسك على أنك رئيس مؤسسة خدماتك الشخصية ، فأنت مالك ومدير شركة يعمل بها موظف واحد فقط وهو (أنت).
والمطلوب منك : 
بيع منتج واحد (خدمات فلان بن فلان الشخصية) في سوق تنافسي فيه الكثير من العرض والطلب لهذا فأنت مسئول عن:
1. الإنتاج.
2. التحكم في الجودة.
3. التدريب.
4. التنمية .
5. التواصل.
6. التخطيط.
7. تحسين الإنتاج.
8. الأمور المالية.
9. تسويق الخدمات..
كل ذلك لعرض خدماتك أنت.

* من مصادر زيادة الربح دوماً :
1. زيادة حجم مبيعات خدماتك الشخصية مع ثبات التكلفة.
2. ثبات حجم المبيعات من الخدمات مع تقليل تكلفة الإنتاج.

* يا للإبداع والروعة:          
        كل ما تركز عليه يزداد!
        الحياة هي دراسة للانتباه.
        وأينما يتجه انتباهك....يتجه قلبك.

* إن قدرتك على تحويل انتباهك من الأشياء ذات القيمة المنخفضة إلى الأشياء ذات القيمة المرتفعة هي جوهر كل شيء تنجزه في حياتك.

* إن مصدر قوة عملية تحديد (نقطة التركيز) هو أنك تتعلم كيف تتعرف على أكثر الأنشطة والسلوكيات أهمية في حياتك، وعندما تقوم بالتركيز الواعي عليها فسوف يتحسن أداؤك بشكل كبير.

* قانون زيادة العائدات:
كلما زاد تركيزك على عمل (القليل) من الأشياء التي تمثل أفضل استفادة لوقتك تحسن أداؤك في القيام بهذه الأشياء، وستستغرق وقتا أقل في القيام بكل واحد منها.

* العادات :
* عاداتك سر نجاحك، فالناجحون يتبعون عادات حميدة تدعم حياتهم وتساندهم، والفاشلون يتبعون عادات سيئة تضرهم وتعيقهم عن التقدم.

* يمكنك أن تتعلم أي عادة مرغوبة أو ضرورية شريطة أن تكون مستعدا لبذل الجهد لفترة كافية وحماس كاف وحين تتشكل العادة لديك فإنها تثبت ولا ترحل.

* كل شيء كان صعباً قبل أن يكون سهلا.

* العادات الجيدة : يصعب اكتسابها، ولكن يسهل التعايش معها.

* العادات السيئة: يسهل اكتسابها، ولكن من الصعب التعايش معها.

* معادلة النجاح الساحق هي = البساطة + الدعم + السرعة + المضاعفة
1. البساطة : 
توقف قدر الإمكان عن أداء الكثير من الأنشطة ذات القيمة المنخفضة ، وسيكون الوقت حينها من نصيب الأشياء الأكثر أهمية.
واسأل نفسك كل يوم : هل هناك أشياء ينبغي زيادتها ، أو تقليلها ، أو البدء بها أو التوقف عنها ؟

2. الدعم : 
سخر كل ما تملك من قدرات وإمكانيات لتحقيق ما تظن أن بإمكانك تحقيقه.
* أنواع الدعم :
‌أ. ابحث عن المعلومات لدى الآخرين فمعلومة واحدة من شأنها أن تحدث نتائج مختلفة.
‌ب. استفد من طاقات الآخرين من تكليفهم وتفويضهم بالأنشطة الأقل قيمة.
‌ج. استثمر أموال الآخرين لصالحكم جميعا ولا تكن أحلامك في جدود أموالك.
‌د. ادرس نجاحات الآخرين وأسبابها فأنت بذلك تجنى خلاصة خبراتهم وجميع ما بذلوه من جهد ومال ووقت .
‌هـ. تعلم من إخفاقات الآخرين
‌و. استفد من أفكار الآخرين ، فالقراءة والتعلم والنقاش من شأنه أن يعطيك المزيد من الأفكار
‌ز. وظف علاقات الآخرين لتحقيق أهدافك وتسهيل مهامك

3. السرعة :
ابحث دوما عن طرق جديدة تساعدك في انجاز الأشياء بشكل أسرع للأشخاص والعملاء المهمين في حياتك .

4. المضاعفة :
أ‌- ضاعف ثمار جهودك :
وذلك من خلال التنظيم ، والعمل مع أشخاص لديهم مهارات وقدرات مكملة لقدراتك ومهاراتك ، امنح موظفيك مناخا من الأداء العالي ، ونسق جهودهم لتحقيق أداء أعظم ، وكون فريقا من الأفراد الممتازين .

لتضاعف  أوقات راحتك :
­ أنت هنا بحاجة لقوة الحسم أكثر من أي خاصية أخرى .
­ أنت بحاجة لاتخاذ قرار بتخصيص وقت للراحة ثم أن تلتزم بهذا القرار .
­ لا تقم بالتضحية بحياتك الشخصية من أجل حياتك العملية تحت ذريعة كثرة المهام والأعمال.

* أكثر من 80% من وقت أي شخص في مكان عمله يضيع في قضاء أنشطة تسهم بالقليل جداً في العمل الذي يتقاضى من أجله هذا الشخص مالاً.

*  إذا ضيعت وقت العمل في علاقات اجتماعية وأنشطة ليست لها قيمة فإن مهام عملك لن تنتهي أبدا .

* انتبه / معظم الأشخاص الذين لا يخصصون ما يكفى من الوقت لأنفسهم ولأنشطتهم الشخصية هم واقعون في عادة سيئة وهى (العمل غير الكفء وغير الفعال في ساعات العمل أثناء النهار ).

* ست خطوات لمضاعفة دخلك ومضاعف وقت راحتك :
1. حدد المهام القليلة التي تسهم بالقيمة العظمى في عملك .

2. حدد مهامك وأنشطتك اليومية المعتادة التي تضيع الكثير من وقتك ولا تساهم بشكل واضح في تحقيق الأهداف بعيدة المدى لعملك وابدأ اليوم التفويض لهذه المهام أو التخلص منها ،  ( فوض أي  شيء يمكن لأي شخص أو مؤسسة أن تقوم بأدائه )

3. استخدم معادلة النجاح الساحق .  ( البساطة / الدعم / السرعة / المضاعفة )

4. قرر أن تقضى يوما واحداً كل أسبوع – على الأقل – للراحة تماما من العمل ، واقضه في ممارسة أنشطتك الشخصية وارفض تماماً أي أداء مرتبط بالعمل .

5. حين يمضي عليك وقت مناسب وتكون مستمتعا بهذا اليوم ، مدّد وقت راحتك ليصبح يومين بكل أسبوع وخطط لإجازة 3 أيام كل 3 شهور ثم كل شهرين وخطط لإجازة أسبوعين إلي أربعة كل عام .

6. ابدأ اليوم زيادة انتباهك كل شيء تفعله وفكر في مهامك ، وجدولك ، وأفعالك فستجد الكثير من الإثارة


في الأسطر الماضية اختصرت الفصل الأول من كتاب نقطة التركيز لبراين تريسي
وهى 29 صفحة من الكتاب الأصلي.
وعنوان الفصل ( حدد قوتك بالكامل ).
وهو فصل رائع  مبهر محفز فاعل .


وللحديث صلة بإذن الله