10:24 ص

يا عقلاء قومي : أوقفوا نزيف الدماء السنية / الشيعية


ما نراه من مجازر يومية ترتكب بحق المدنيين والأبرياء من السنة والشيعة تحت ستار الانتقام والانتقام المضاد أمر يجلب الأسى .
وعلى عقلاء السنة والشيعة جميعاً أن يتفقوا على كلمة سواء فيما يتعلق بحق الدماء، والوقوف أمام تجار السلاح وموقدي الفتن ومشعلي الحروب، الذين لا تقر عيونهم إلا برؤية الجثث والأشلاء .
يجب أن يتم إيقاف الاستهداف، واستخدام وسائل التعبير الأخرى، والتفاهم بالتي هي أحسن .
لا نريد اعترافاً بمعتقدات كل فئة، ولا تقبلاً لها، ولا موافقة عليها ..
لا نريد تقارباً فكرياً .. فلكلِ وجهة هو موليها .

نريد التعامل مع كل طرف باعتباره من أهل الكتاب..  لنا ديننا ، وله دينه .
ونريد أن نتفق على أن نحافظ على السلم والأمن والدماء من أن تراق.
نريد أن نوقف المتطرفين، ولا نسمح لهم بقيادة المشهد، فهم ليسوا أهلاً للقيادة، ولن يثمر السكوت عنهم والسماح لهم إلا مزيداً من القتل والتدمير والفوضى .

وهاهي جملة من التغريدات الموجهة للعقلاء من الطرفين عنونتها بـ "يا عقلاء قومي"، فالجهلة والمتطرفون ومؤججوا الصراع ليسوا مستهدفين بالكلام.. فهم أساس المشكلة

يا عقلاء قومي:
غلاة السنة ينحرون ويفجرون في الشيعة، وغلاة الشيعة ينحرون ويفجرون في السنة!
ولهذا أخاطب العقلاء، وأناشدهم الله، أما الغلاة فهم أصل البلية والمصيبة.

يا عقلاء قومي:
هذا الصراع السني الشيعي المجنون .. الذي يحرق الأخضر واليابس.. يجب إيقافه

يا عقلاء قومي :
لن يستطيع السنة القضاء على الشيعة فضلا عن العكس، وستستمر دوامة العنف، والعنف المضاد، والثأر المتبادل، فتحركوا وأوقفوه

يا عقلاء قومي:
لانملك تعديل العقائد والمذاهب .. لكننا نملك القدرة على التعايش والانصراف نحو البناء الإيجابي

يا عقلاء قومي:
لا نريد التقارب المذهبي بين السنة والشيعة.. لكننا نريد صلحا يوقف النزيف الدموي المفجع في كل بلاد المسلمين.

يا عقلاء قومي:
حتى متى نوجه سلاحنا لصدور بعضنا ونترك العدو يحتل بلاد المقدس و يعبث بأخلاق الأمة ودينها ومقدراتها.

يا عقلاء قومي:
لو كان ما ننفقه في الصراع السني الشيعي من الطرفين مبذولا في دعوة الناس للإسلام لتحول ملايين الوثنيين عن دينهم

يا عقلاء قومي:
قفوا في وجه التصعيد واستخدام القوة، واتفقوا، فكل عمليات المصالحة في العالم إنما تتم بين أعداء الأمس من أجل غد مشرق

يا عقلاء قومي:
مايحدث في العراق وسوريا ولبنان واليمن و أفغانستان وباكستان وغيرها، جرائم لا يقف في طريقها إلا الاتفاق على كلمة سواء

يا عقلاء قومي:
ليتناد عقلاء اهل السنة وأهل الراي فيهم، مع عقلاء الشيعة وأهل الرأي فيهم، ليصلوا إلى كلمة سواء في التعامل مع المخالف بدون استخدام العنف والقتل الإجرامي.

يا عقلاء قومي:
إن وهم "إزالة" المخالف و"إبادته" في الصراع السني الشيعي فشل خلال 1400 سنة، فلنتوجه نحو حل حقيقي للصراع وليس للوجود، ولنفكر جيدا في الحل

يا عقلاء قومي:
استطاع البروتستانت والكاثوليك أن يوقفوا الصراع بينهم رغم كل المذابح والدماء والثارات بينهم، و اتفقوا على حقن الدماء فنجحوا.
أولسنا أولى بالعقل والصلح منهم؟

يا عقلاء قومي:
يقول الله تعالى : "والصلح خير"  فلماذا  نحيد عنه إلى غيره.

يا عقلاء قومي:
يقول الله عزوجل:  "لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما"
فأين أنتم عن هذا الخير الكبير، والأجر العظيم؟

يا عقلاء قومي:
يقول الله تعالى "وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا" فإين جهودكم المباركة في المساهمة في إحياء الأنفس البريئة، والمحافظة عليها، وحمايتها.

إننا بحاجة لمبادرة صادقة، ونوايا طيبة، وعمل جاد، ولن يضل الله أعمالنا، وسيهدينا ويصلح بالنا، ويحقق مرادنا، ويحفظ دمائنا .
إنه كريم مجيب رحيم ودود .



بقلم /  محمد بن سعد العوشن