10:38 ص

أيها المرأة السعودية : كوني حرّة


لطالما دبّجت المقالات والروايات والهاشتاقات، ونفّذت الحملات، والمسلسلات عن موضوع (المرأة السعودية)، ومناقشة القيود المفروضة عليها، باعتباره موضوع العصر وقضية القضايا، وكانت ولازالت جهود كثيرة ونشطة تُبذل لأجل هذا الأمر.
وهذه الجهود ليست وليدة اليوم، لكنها جزء من مشروع ضخم بعيد المدى، يستخدم كافة الوسائل والأدوات لتحقيق هدفه، مع الحريص على الـ بطيء لكن مفعوله مؤكد، وإن بدا اليوم أن أنفاس القائمين على هذه المشروعات لم يعد لديهم النفس الطويل الذي كان عند أسلافهم.
وأحد الوسائل الرئيسية المستخدمة للإقناع والتأثير هو :
السعي بكل الجهد إلى تحسين صورة المرأة الغربية، وإظهار جوانب "الإبهار" في حياتها، والتي تجعل كل فتاة تطمح في الانتقال لهذه الجنة الدنيوية، وإلى تلك المدينة الفاضلة التي تعيش فيها كما يفترض أن تعيش، بكامل الحقوق، وتشعر بإنسانيتها.
وفي الوقت الذي تعرض فيه تلك القنوات والصحف والمجلات الحال (الرائعة) للمرأة الغربية، تتجاهل تلك الوسائل – عن عمد - كل المآسي والصعوبات والعقبات والمظالم والانتهاكات التي تقع على المرأة الغربية، من الأولاد القادمين من غير زواج، إلى التعرض المستمر للمضايقات الجنسية والتحرش في المدرسة وفي الجامعة وفي مكان العمل، إلى الحاجات الفطرية التي لا تلبى بشكل صحيح، إلى الخيانات التي تحولت إلى أمر طبيعي، إلى مواصلة الكدّ والجهد والتعب دون مراعاة للحاجات النفسية والصحية للمرأة.

 مع اضطرار المرأة هناك – وفقاً لنظام المجتمع الليبرالي - للخروج المستمر من بيتها كل يوم ولأكثر من مرة مما يخالف طبيعة المرأة وحاجتها للسكون والاستقرار والقرار، فضلاً عن ألوان من الضغوطات التي تواجهها، والمظالم التي تقع عليها، وانسياقها وراء الشهوة المحرمة، وفقدان العقل من خلال المسكرات والمخدرات، والوحشة في نفسها من جراء البعد عن الله وفقدان الهدف الحقيقي الذي خلقت لأجله، في نموذج صارخ لعدم الاتزان بين مطالب الروح والعقل والجسد، وهي نماذج أكثر من أن يحاول أولئك سترها، أو تحييدها باعتبارها نماذج شاذة.

ومع ذلك كله، يتم التعمية على كل هذه الإخفاقات الكبرى، ومحاولة ستر هذا الوجه المظلم الكبير المشين، والسعي لإظهار جزئية يسيرة من حياة المرأة الغربية باعتبار ذلك "حرية وانعتاقا" للمرأة الغربية.

إنه التضليل يا سادة.

وللتأكيد على طبيعة الواقع الذي تعايشه المرأة الغربية، إليك هذه الإحصائيات العجلى:
متوسط عدد النساء اللواتي يقيم معهن الرجل الأمريكي علاقات جنسية هو سبع نساء، بل إن 29 % من الرجال قد أقاموا علاقات جنسية مع أكثر من 15 امرأة في حياتهم، و 42% من البريطانيين اعترفوا بإقامة علاقة مع أكثر من شخص في نفس الوقت بينما نصف الأمريكيين يقيمون علاقات غير شرعية (مع غير أزواجهم). وكانت النسبة في إيطاليا 38 ٪ وفي فرنسا 36 ٪.

أما في أمريكا فإليك هذه الإحصائيات المرعبة،
حيث أن هناك عشرة ملايين أسرة تعيلها الأم فقط (دون وجود أب)، و يقتل بالإجهاض أكثر من مليون طفل سنويا، ويوجد أكثر من 65 مليون شخص مصابون بأمراض جنسية لا يمكن شفاؤها، ويتم اغتصاب 683 ألف امرأة سنوياً، وتثبت التحقيقات أن  40 -50 % ممن يقتل من النساء يكون القاتل هو شريكها الحميم (زوج أو صديق)، و 78 % من النساء في القوّات المسلّحة تعرضن للتحرش الجنسي من قبل الموظّفين العسكريّين، كما أن خمسين ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة البغاء، أما في مجال الوظائف فإن 97 % من المناصب القيادية العليا في أكبر الشركات يشغلها رجال، كما أن 89 % من الخدم وعمال التنظيف هم من النساء، و أما ختام مسيرة المرأة هناك فإن نصف عدد النساء الأمريكيات ممن تجاوزن 75 سنة يعشن وحدهن.

فأي هاوية يريد الإعلام المنحرف ودعاة الرذيلة أن يسوقوا نساءنا إليه؟ وأي نموذج يسعون أن نكونه؟

* ما أجدرنا للاصطفاف في صف واحد ( حكومة وشعباً) ضدّ هذا المدّ التغريبي العنيف الذي يجتاحنا، ويسعى لإحراق المراحل، وانتزاع العفّة والحشمة والحياء والطهر من مجتمعنا بالقوة انتزاعاً .

ولا أملك في نهاية المقال إلا أن أحيي كل الجهود الصادقة التي تنشط دوماً للوقوف أمام كل حملة إعلامية تطلقها هذه القناة أو تلك الجهة، وأرفع القبعة لهم تقديراً لأنهم يدفعون عن المجتمع السوء، ويمنعون الحمقى من خرق السفينة.


دمتم بخير ،،
محمد بن سعد العوشن
@binoshan

للاستزادة 
نشر في صحيفة تواصل من هنا