6:57 ص

الحلول الفعلية لا المسكنات الفورية


لتخفيف الشعور بالذنب في جوانب القصور لدينا فإننا في أحايين كثيرة ننطلق نحو الخطوات الأسهل لا الأكثر فاعلية.

فحين تشعر بضعف ثقافتك لقلة القراءة الجادة،  فالخطوة الأسهل هي زيارة المكتبة وشراء مجموعة من الكتب لتحقيق الرضا.

بينما الخطوة الأكثر فاعلية: اتخاذ قرار بتخصيص جزء من الوقت للقراءة اليومية، والبدء به فوراً.



وحين تشعر بضعف لياقتك، فالخطوة الأسهل تكمن في شراء بعض الأدوات الرياضية، أو مجرد الاشتراك في نادي.

لكن الخطوة الفاعلة في اللياقة هي في تخصيص أوقات لذلك، و القيام بممارسة الرياضة الآن.

هذا على السياق الفردي.

والأمر ذاته ينطبق على العمل المؤسسي والتميز والجودة.
نلجأ أحياناً للحلول الأسهل لا الأكثر فاعلية وتأثيرا

وتبدو الأمثلة في هذا السياق كثيرة.
لذا :
حين تشعر بقصور في جانب من الجوانب لديك أو لدى منظمتك، ففكّر جيدا في حلّ شامل وحقيقي، ولا تفكّر في المسكنات اللحظية.

@binoshan